يا عيد ” قصيدة بمناسبة عيد المقاومة والتحرير

Hits: 72

بقلم الأستاذ ذيب جابر

كل عيد وأنتم بخير
يا عيد…

أنفرح اليوم ام للعيد نعتذر
والحال امسى على ما ليس يُنتظر؟
أيفرح المرء وجُلُّ الناس في كمدٍ
وصفوة القوم عند الرزء تُختَبَرُ؟
وكيف يهنأ من كانت سواعده
أسيرة القيد ببحر ليس ينجزر؟
أم كيف يسعد من شحت مناهله
واحجم الطل فيما النار تستعر؟
أيلبس الطفل ثوب العيد مبتهجا
فيما الدموع على الخدين تنهمر؟
وهل سيهفو الى مرجوحة نصبت
بين القبور التي ما زانها الزَّهَر؟

يا عيد… كيف لنا أن ننتشي فرحاً
والناس سكرى وباء بات ينتشر؟
والفقر أسقط ما في اليد من حِيَلٍ
كأنما الفقر في لبناننا قدر

غاب الرعاة عن الساحات حتى غدت
مواطن الأرز بالأشواك تأتزر
تلك الأكفُّ التي من نبعبه اغترفت
أمست شفاراً برأس المال تأتمر
فغابت الشمس عن شعب فدى وطنا
وحمرة الدم في الأنحاء تختمر
واصبح النصر للأجيال مفخرة
وقمة المجد حين الشعب ينتصر

شهر الصيام انقضى والعيد اعقبه
وزهوة العيد هذا العام تحتضر
فالله نسأل للصُوَّام مغفرة
تمحو الذنوب التي حاقت بمن عثروا
وَلْتَطلع الشمس هذا اليوم ضاحكة
وَلْيَشمل العفو من غابوا ومن حضروا

ذ.جابر  2020/5/25