أراد نشر الهلع والخوف بين أوساط أهالي بلدتنا قبريخا المقيمين والمغتربين.

Hits: 45

بقلم رئيس التحرير محمّد أحمد الزّين .

تمادت جرأة البعض وجعل نفسه ناطقاً رسمياً بإسم أهالي بلدة قبريخا في طرح موضوع قصد منه البلبلة والهلع ونشرالخوف والرعب بين أوساط أهالي بلدتنا قبريخا المقيمين والمغتربين، جرّاء حصول إصابة كورونا لأحد المغتربين، بالرغم من أنّ جهاز البلدية بالكامل قام بواجبها على أكمل وجه سواءً في عملية متابعتهم لأوضاعهم الصحية وإجراء الفحوصات PCR والحجر الصحي المنزلي لأفراد العائلة بالتنسيق مع وزارة الصحة وإدارة مستشفى رفيق الحريري والأجهزة المختصّة، وبقي الإصرار والكيدية من الذين تمادوا في غيّهم وكأن هناك تشفّي أو شماتة من إصابة أحد ما في البلدة.

 

لذلك قلنا ونقولها الآن وفي المستقبل، إنّ طرح هكذا مواضيع حساسة على وسائل التواصل الإجتماعي يلزمها الدقّة والحذر، لأنّه يؤذي المصاب نفسياً وأهله بشكل خاص وأهل البلدة بشكل عام، كان بإمكانه مراجعة البلدية وجهازها الساهر على أوضاع البلدة بشكل عام قبل نشر هذا الموضوع لأهميته وحساسيته.

أبعد الله عن الجميع هذا الوباء ونسأل الله تعالى الشفاء العاجل لكل فرد من أبناء بلدتنا الحبيبة أصيب به أو إلتزم الحجر المنزلي.