هل ننجو؟

Hits: 33

الشاعر الأستاذ ذيب جابر …

ولاة الأمر في وطني سواء


لهم في كل معضلة لقاء
ربيع الناس في يدهم خريف
وخبز العاجزين لهم غذاء
فإن رحلوا فلا تأسف عليهم
ولا تفرح بهم إن ما تراءوا
ففي أفعالهم كيد وخبثٌ
وفي اقوالهم يخبو الدهاء
قلوب كالحجارة بل وأقسى
ولن يُحْيِّ الصخورَ الصمّ ماء

ولاة امورنا أمسوا ذئابا
بشعب صار ديدنه الثغاء
لهم من كل خابية شراب
لهم من كل أضحية شواء
تفرقهم مصالحهم ولكن
اذا اجتمعوا بنا حلَّ البلاء
وإن لاحت مساويهم لعين
فأكبرهم لأقصرهم غطاء
أرادونا كما شاءوا فكنا
فسامونا وأردانا الخواء
وألقونا ببحر من سراب
فهل ننجو ويسعفنا الرجاء؟

لقد امست نواصينا بكفٍّ
جحود ليس يصلحه النداء
فلا يثني اللئيم سوى قرار
جريءٌ لا يخالطه الرياء
وصوت صادح بالحق يعلو
ورأي لم ينل منه الغباء
وسيف صارم بالحق يقضي
له للارزة الخضرا ولاء
يبدد من توالوا من ولاة
لتشملنا برحمتها السماء
فتلكم زمرة عاثت فساداً
ولن يمحو الفساد سوى الكواء
لنا دينٌ وللحكام دينٌ
لنا ربٌّ وربهمُ الثراء
ذ.جابر 2019/10/1

محمّد أحمد الزّين
About محمّد أحمد الزّين 177 Articles
محمّد أحمد الزّين لبناني الجذور الهوية والإنتماء، ناشط إجتماعي وسياسي، كاتب ومحلل سياسي، يؤمن بعروبة لبنان وبأنّه وطن نهائي لجميع أبنائه، الطوائف فيه نعمة والطائفية خطر عليه، وبثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لحماية لبنان، يؤمن بعدالة الإنسان التي من أجله كانت الأديان.

قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في العلن.


*