بهذا الموقف واجهنا الكيان الصهيوني بقبضاتنا الحسينية.

Hits: 43

نستمدُ موقفنا في مواجهة الظلم والطغيان من موقف أبا الأحرار سيّد الشُّهداء الإمام الحسين (ع) حين خاطب إبن زياد وثلاثين ألفاً من جيشه في يوم كربلاء.

ألا وإنّ الدعي بن الدعي ( يعني ابن زياد ) قدْ ركز بين إثنتين، بين السلّة والذلّة، وهيهات منّا الذلّة ، يأبى الله لنا ذلك، ورسولهُ والمؤمنون، وحُجور طابت وطهرت، وأُنوف حميّة، ونفوس أبيّة، من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام، ألا وإنّي زاحف بهذهِ الأُسرة على قلّة العدد وخذلان الناصر.

اليوم نلبي النّداء ونجدد البيعة لسيّد الشُهداء .
اليوم نُشارك بقلوبنا عزاءأابي الأحرار.

اليوم تقف بطلة كربلاء تواجه كُلّ المصائب من حولها.
اليوم زينب بنت أمير المؤمنين تقف في وجه حاكم ظالم مستبد واعتى عتاة الأرض.

اليوم حداد ومأتم المقتول بكربلاء والذبيح العطشان روحي لمقدمهِ الفداء.
اليوم تحضر فاطمة بنت محمّد وتشاركنا لوعة الحزن والعزاء.

النّداء الدائم ( ما تركتك يا حسين )

محمّد أحمد الزّين
About محمّد أحمد الزّين 177 Articles
محمّد أحمد الزّين لبناني الجذور الهوية والإنتماء، ناشط إجتماعي وسياسي، كاتب ومحلل سياسي، يؤمن بعروبة لبنان وبأنّه وطن نهائي لجميع أبنائه، الطوائف فيه نعمة والطائفية خطر عليه، وبثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لحماية لبنان، يؤمن بعدالة الإنسان التي من أجله كانت الأديان.

قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في العلن.


*