أنتِ قيثارة الليل

Hits: 26


بقلم محمّد أحمد الزّين

حبيبتي

لو تعلمي كـم أحـبــك

كم أعشقـك

كم أتمنى أن تكوني

لي طول حياتي

يا قيثارة الليل

يا حبيبتي

أنّي أختبىء بين سطوري وكـلماتي

وأصرخ في الفضاء الرحب

في الحقول وفي برية الهضاب

وفي خلجة الوديان وتحت الشجر

أكـتبُ بمـداد دمعي

كي أراكِ بين كلماتي

رغم أنّي لم أراكِ
لكنّي أرى ملامح وجهـــك


في قـرصِ الشمس


بل في وجه القـمـر


في جـدار قلبي


في سطوري وكلماتي


في صفحات جداولي

أراك هناك تتمايلين


في سواد الليل مضاءة


هناك أراك في ومضة الـنـور


على وجه ماء النهـر وهو ينساب بهدوء


تتراقصين بجسدك لي


وقلبي يتلوى حبّـاً


هـناك … أراك تسبحين


ووجهك في باطن كـفيَّ


تحوطهُ وردة حـمـراء


كلون الشفق والغسق

حبيبتي

إمتـطي جـواد خـيـلكِ


واعـبـري النهـر وحـدكِ


حينها أراك مبلّلة بقطر الندى


خذي كلمات شعري


وانثريها على جسدك العاري


تـدثّـري بتلك الحبُّ الدافىء


واعبري بأمنٍ فوق وجه الماء


فالحبُّ هو الذي يحـملـك فـوق البُراق

حبيبتي

دعيني أكتبُ ما شــئـتُ لـكِ


وأنحـتُ على الصخـور السمراء


الجاثمة على ضفة النهـر


أكتبُ الأغاني وأنشدها


وأرتلك آيات قـرآنية

حبيبتي

دعيني أكتب على جانب النهـر


على صخورهِ المتعالية المترامية


وابدأ بحفر القلب


على جـدار صدري

واكتب


هو حبّي لك كالبرقِ


كالغيم بلا ملامح


كالشمس الواعدة من خلف التلال


كالقمر الذي يرتـلُ أغنية السحر


ويقول بلسان العاشق


هو حبّي لك وحـدك


يترددُ في صدى صرخاتي


فيـا من تسكنين بين أضلعي


وتنامين ملء عيوني


وتلتحفين دمـوعي وجفوني


وتأسرين روحي بين يـداك


وتحتلين نـظـــراتي


أُحبـكِ وحـدكِ حبيبتي


أُحبـك في غيرتك وهي تأسرني إليكِ


بين يداك أغــفــو


فأنت أنتِ كـلَّ حياتي


يا قيثارة الليل
—————

محمّد أحمد الزّين
About محمّد أحمد الزّين 177 Articles
محمّد أحمد الزّين لبناني الجذور الهوية والإنتماء، ناشط إجتماعي وسياسي، كاتب ومحلل سياسي، يؤمن بعروبة لبنان وبأنّه وطن نهائي لجميع أبنائه، الطوائف فيه نعمة والطائفية خطر عليه، وبثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لحماية لبنان، يؤمن بعدالة الإنسان التي من أجله كانت الأديان.

قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في العلن.


*