من يوميات الإمام السيّد موسى الصدر أعاده الله وأخويه .

Hits: 137

بقلم محمّد أحمد الزّين .

بعد هزيمة العرب عام 1967 صدرت قرارات قمّة اللاءات الثلاث في الخرطوم ” لا صلح لا تفاوض لا إعتراف ” بعدها صرّح الإمام موسى الصدر وقال :

يجب علينا السّعي الدائم وبقوة كي نبقي إسرائيل عدوة العرب .

أخشى أن يحوّل من يحمي القضية المقدّسة إلى إرهابي، والإرهابي يحوّل إرهابهُ إلى قضية.

هم أنفسهم حكام العرب يتسابقون اليوم لحماية الكيان الصهيوني، وضرب القضية الفلسطينية والمقاومة لإنهائهما.

عندما إندلعت الحرب في لبنان إعتصم الإمام الصدر في المسجد رفضاً للحرب بين اللبنانيين وقال :

من يطلق رصاصة على بلدة القاع وشليفا ودير الأحمر كإنما تطلق على بيتي ورأسي وأولادي .

لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه . ” وضعت في مقدّمة الدستور في الطائف “

إنّ الحرب في لبنان يجب أن تنتهي، لأنّها لن تخدم أحداً إلاّ العدو الصهيوني.

يجب علينا أن نُسقط الحرب اللبنانية، كي لا نؤسس إسرائيليات أخرى في لبنان والمنطقة.

حافظوا على وطنكم قبل أن تجدوه في مقابر التاريخ .

سلام لبنان أفضل وجوه الحرب مع إسرائيل .

الدّفاع عن الأرض والوطن والإستشهاد في سبيلهما، هو دفاع عن الله والقيّم الإنسانية.

كم نحن اليوم بحاجة ماسّة إلى رؤاك سيّدي يا سماحة الإمام ؟

محمّد أحمد الزّين
About محمّد أحمد الزّين 177 Articles
محمّد أحمد الزّين لبناني الجذور الهوية والإنتماء، ناشط إجتماعي وسياسي، كاتب ومحلل سياسي، يؤمن بعروبة لبنان وبأنّه وطن نهائي لجميع أبنائه، الطوائف فيه نعمة والطائفية خطر عليه، وبثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لحماية لبنان، يؤمن بعدالة الإنسان التي من أجله كانت الأديان.

قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في العلن.


*