الناهب الدولي يُعيد تجربة الحروب المتنقلة .

Hits: 15

بقلم محمّد أحمد الزّين .

واشنطن تحذّر من يرفض صفقة القرن عبر تهديدها بعودة تنظيم داعش الذي هو فرع من تنظيم القاعدة الإرهابي الدولي الذي أسسته الولايات المتحدة الأميركية ولندن في مواجهة من يرفض سياستها ولا يعترف بالكيان الصهيوني .

ومن الطبيعي أن تعتبر واشنطن أنّ تنظيم داعش الإرهابي سيظهر مجدداً بشكل أخطر مما ظهر سابقاً، وأنّ تمويله وتسليحه جاهزان عبر شبكة أمان إقليمية حليفة لها ولسياستها الخارجية للتحرّك في المناطق التي تواجدت فيها سابقاً .

ما يعني من هذه الرسائل، هي عودة تحريك الخلايا النائمة والإنتحاريين والمجموعات الإرهابية التكفيرية وشاقي الصدور وآكلي الأكباد والتفنن في أساليب قتل البشر والإغتصاب وصدور الفتاوى غبّ الطلب بإسم ” الإسلام” لكلّ من يرفض الرضوخ للسياسة الإسرائيلية الأميركية والصهيوعربية خليجية .

واشنطن تقصد بتحذيرها دول محور المقاومة وهي لبنان وسورية والعراق واليمن، والتهديد موصول للدول التي رفضت صفقة القرن حيث ستطالها شرارة بعض التفجيرات والأعمال الإرهابية والإغتيالات مستقبلاً كما حصل في لبنان منذ إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وما تبعه من إغتيالات وتفجيرات متنقلة، وقد توجت واشنطن سياستها الخارجية بالعدوان على لبنان مستخدمة الكيان الصهيوني في شنّ الحرب على لبنان عام 2006 ، ولكن الله أراد أن ينصر المقاومة وينتصر لها.

محمّد أحمد الزّين
About محمّد أحمد الزّين 177 Articles
محمّد أحمد الزّين لبناني الجذور الهوية والإنتماء، ناشط إجتماعي وسياسي، كاتب ومحلل سياسي، يؤمن بعروبة لبنان وبأنّه وطن نهائي لجميع أبنائه، الطوائف فيه نعمة والطائفية خطر عليه، وبثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لحماية لبنان، يؤمن بعدالة الإنسان التي من أجله كانت الأديان.

قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في العلن.


*